.

.
أخبار الإنترنت
recent

تاريخ شركة ابل apple | قصة نجاح انطلقت من مرآب سيارة


داخل مرآب للسيارات في ولاية كالفورنيا الأمريكية إلتقى الثلاثي "ستيف وزنياك" و "ستيف جوبز" و "رونالد وين" ليؤسسوا معا شركة أبل apple كومبيوتر المحدودة في سنة 1976 وهناك بدأت الرحلة ، حينها قام وزنياك بتصميم جهاز أبل الأول الدي بيع ب 2700 دولار ، ولأن الجهاز كان مذهلا أقنع المشترين والمستثمرين على حد سواء وبشكل ملفت وهنا نجحت الفكرة التي حولت أبل من مجرد شركة بها شخصين إلى شركة حقيقية ، تم تجاوزت مبيعاتها في السنة الأولى 773000 دولار .
وفي عام 1984 كشفت أبل عن جهاز الماكنتوش لتغير بدالك العالم التقني بأسره محققتا في عامها العاشر مبيعات بملياري دولار ، ومن تم قرر مجلس إدارة أبل فصل ستيف جوبز من منصبه كرئيس للشركة التي أسسها ليحل محله "جون سكولي" والدي إستقدمه جوبز من شركة بيبسي عقب صدام كبير حدث بينهما في منتصف الثمانينات ، ويعلق جوبز على هدا القرار بالقول ( كنت أضحوكة وادي السيلكون حيت طردة من الشركة التي أسستها وعلى يد الشخص الدي عينته فيها ) ولاكن الأغرب من كل ما سبق هو إعتراف ستيف أن هدا القرار كان الأفضل في حياته العملية كلها .
وبعدها لم تصمد أبل في صعودها طويلا أمام متطلبات السوق ما دفعها لتقديم بعض المنتجات التي وصفة بالفاشلة لأن سعرها كان يفوق إمكانيات المستهلكين وقتها ، وفي المقابل إستغلت منافستها مايكروسوفة إنحصار أبل مقدمتا النسخة الثالثة من نظام التشغيل ويندوز وإكتسحت سوق أنظمة التشغيل حول العالم .
ولإخفاء تراجعها المخيف دخلت أبل عالم المحاكم والقضاء لتخوض حربا قضائيتا شرسة ضد منافستها مايكروسوفة وشركات عدة دون أن تطرح منتجات مبدعة للمستهلكين ما أدى إلى إنهيارها ، وحينها قدم جون سكالي إستقالته عام 1993 لاكن ذالك لم يغير من الوضع كثير حيت أصبحت الشركة على حافة الإفلاس ، وكما يقول المثل الغريق يتعلق بقشة وهده القشة لأبل كانت هي الشركة الصاعدة next التي إشترتها مقابل 470 مليون دولار والهدف من ذالك هو أن يصبح رئيسها رئيسا لأبل سنة 1996 والمفاجأة هنا هي أن مؤسس next هو ستيف جوبز نفسه أو ما يحلو للبعض أن يسميه بالمخلص ، وبتلك الخطوة عاد لشركته التي أسسها قبل ثلاثين عاما وطرد منها فيما بعد ، وما إن جلس جوبز على مكتبه في الشركة حتى فرض سيطرته على أروقتها حيت بدء بإعداد خطط إعادة هيكلة فور تسلمه لمنصبه الجديد القديم وأبدل معظم مسؤولي الشركة وفصل جميع من وقفوا ضده وعين "جوناثان إيف" رئيسا لقسم التصميم وهو أحد أنجح قرارات جوبز في حياته حيث ساهم إيف بدفع عجلة قطار أبل بسرعة أكبر ، وبعد عام قرر جوبز بحنكته الأ محدودة إنهاء الصراع القضائي بين شركته ومايكروسوفة للأبد وذالك بدفع الأخيرة لشراء أسهم  في apple بقيمة 150 مليون دولار لتساهم بدالك في حل أزمة الشركة ماليا وتوفر لها السيولة .
وبعد أن أرست أبل قواعدها بثبات وأبحرت بيقين وصعدة مجددا على سلم النجاح وأنتجت العديد من الأجهزة التقنية التي حققت من خلالها نجاحات رائعة خلال فترة وجيزة .





- تاريخ أبل مع الهواتف  

في مشهد تاريخي صعد جوبز على خشبة المسرح ليكشف للعالم عن الأيفون وهو الهاتف الدي رفع أسهم أبل وكتب علامة فارقة في تاريخ تحول الهواتف الذكية ، وفي الربع الأول من عام 2014 حصل هاتف الأيفون على لقب الهاتف الأكثر شعبية وفق التقرير الرقمي الدي مؤسسة EBA الشهيرة حيت باعت الشركة أزيد من أربعين مليون جهاز وفاقة أرباحها التوقعات محققتا دخل يصل إلى إثنين وأربعين مليار دولار بربح صافي تجاوز تسعة مليار دولار أمريكي .



وكما يقول إنشتاين "الخيال أهم من المعرفة" أبل جعلت من الخيال العلمي واقعا عندما صممت أول أيباد وبه حققت رؤية المخرج "ستانلي كوبريك" في أحد أفلامه في حقبة الستينات من القرن الماضي .
وفي سنة 2015 طرحة أبل ساعتها الذكية الأي واتش التي طال إنتظارها بعد عدة سنوات من التطوير .



ويدكر أن لأبل علاقة حميمة مع جمهورها الدي ينتظر جديدها بشغف غير آبه بإرتفاع أسعارها لدرجة أن العشرات منهم ينصبون الخيام على أبواب المتاجر في إنتظار نزول جديد أجهزتها ليكونو أول الحاصلين عليه في العالم فيما تبقى شريحة من المشككين في أداء الشركة ناعتين أدائها بأنه منغلق ودكتاتوري في سياسته ، ولاكن السؤال الدي يداعب عقولنا هو ما سر شعار أبل المثير للغرابة والدي لا يستطيع الإجاب عنه سوى مصممه "روب جانوف" الدي يقول ( أردت أن أفتح به أفاق التخيل والتفكير لكل من يراه ) وتعتبر أبل من الشركات القلائل التي لا يحتوي شعارها على إسمها .
ومن أقوال جوبز الشهيرة أن التجديد هو ما يميز القائد عن من يتبعه وهدا ما سعة apple لتحقيقه طيلة الأعوام السابقة وما ميزها عن غيرها هي أفكارها المبتكرة التي أنتجت الكثير من  الإبداع لاكن ما يمكننا أن نتعلمه من هده القصة أن الضربة التي لا تقصمنا تقوينا كما أن نتائج اليوم نتاج قرارات الأمس وقرارات اليوم تنتج نتائج الغد. 
Tech Nech

Tech Nech

إسمي الكامل عزالدين نكاد ، مغربي الجنسية ، عمري 26 سنة ، أعيش و أعمل في ألمانيا ، أدرس قسم المعلوميات الإبتدائي في إحدى الجمعيات الخاصة أعشق التدوين المعلوماتي ومهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.