.

.
أخبار الإنترنت
recent

كل ما يخص ايباد برو iPad Pro الجديد

بعد إطلاق أبل iPad Pro بشاشة 12.9 إنش أطلقت نسخة أصغر لهدا الجهاز وبشاشة 9.7 إنش وبنفس غالبية المواصفات الداخلية .



الأيباد الجديد iPad Pro مصنوع من الألمنيوم بالكامل ويأتي بسماكة 6.1 مليمتر فقط أي أكتر نحافة من الأيباد برو iPad Pro الأول والدي جاء بسماكة 6.9 مليمتر ، والوزن 437 غرام ويأتي بنسختين الأولى تدعم شريحة للأنترنت تدعم الجيلين الثالث و الرابع 3G و4G  و الوا يفي ، الشاشة من نوع retina بدقة 2048 1536 وبكثافة 264 بيكسل في كل إنش وتستحوذ على %71.6 من مساحة الجهاز وهي محمية بطبق زجاجية مقاومة  للخدش وقالة أبل إنها أكتر سطوعا من الأيباد السابق .
الأيباد الجديد يأتي بأربعة مخارج صوة موزعة على الزوايا الأربع للجهاز ليمنحك تجربتا أفضل ، أما أنه يحتوي على مستشعر بصمة مدمج مع الزر الرئيسي .
بالنسبة للأداء يعمل الأيباد برو iPad Pro بمعالج A9X بتقنية 64" وتقول أبل  أنه أسرع ب 1.8 مرة  من معالج A9X السابق ورام بحجم 4 جيجا ، وكعادة أبل لا يدعم تركيب داكرة خارجية لاكنه جاء بتلات نسخ من حيت داكرة التخزين الأولى 32G والثانية 128G والثالث 256G .
الكمرة الخلفية 12MP بفتحة عدسة 2.2 مع تقنية isight لتحسين جودة الصور ومزودة بالفلاش وتدعم الضبط التلقائي لصورة وقادرة على تصوير فيديوهات بدقة 4K ، أما الكمرة الأمامية فجأة بدقة 5MP وبدقة HD .
البطارية غير قابلة للإزالة ولم تتحدث أبل عن قدرتها لاكن تعودنا على بطاريات قوية في الأيباد ، ويأتي iPad Pro بعدة  ألوان الذهبي والفضي والرمادي والوردي .



الأيباد برو الجديد سيأتي مع قلم بمستشعر متطور لإستخدامه في الرسم وكثابت الملاحظات وغيرها ، كما قدمت أبل غطاء بعدة ألوان يحتوي على لوحت مفاتيح ذكية الشركة قالت أن القلم والغطاء ليسا مجانيين ويباعان كل واحد على حدى .


سعر الأيباد برو الجديد يبدأ من 600$ وينتهي في 749$ وفقا للمساحة التخزينية أو إحتوائه على ميزة دعم شريحة الأنترنت من عدمها ، الطلب المسبق سيبدأ في 24 من مارس من خلال موقع أبل الرسمي على أن يتم بيعه بشكل رسمي في متاجر أبل في 31 من نفس الشهر .

Tech Nech

Tech Nech

إسمي الكامل عزالدين نكاد ، مغربي الجنسية ، عمري 26 سنة ، أعيش و أعمل في ألمانيا ، أدرس قسم المعلوميات الإبتدائي في إحدى الجمعيات الخاصة أعشق التدوين المعلوماتي ومهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.